ابحث في فراتين
مس فراتين > أمومة وطفولة > اجعلي لطفلك ركنًا في المنزل...
مناقشة في منتديات فراتين ارسال لصديقة انشري
ميك اب  مودة العناية بالشعر  العناية بالبشرة الرشاقة أمومة وطفولة المجوهرات عطور

اشترك في قائمة مس فراتين البريدية وسوف نرسل لكم كل جديد

اكتب بريدك:
ضع ايميلك في الاعلى و اضغط على اشتراك
بعد ذلك سوف نرسل لك ايميل تاكيد, اضغط على الرابط في الايميل وسوف يتم تفعيلك

اجعلي لطفلك ركنًا في المنزل...

مس فراتين - يتخذ نبيل من مساحة المنزل بطولها وعرضها مكانًا يسرح ويمرح فيها، ففي وسط غرفة الجلوس تنتشر أوراقه وأقلامه، وفي غرفة نومه تعم الفوضى بسبب الألعاب المتناثرة هنا وهناك وعلى مائدة الطعام تتكدس كتبه... وينشب شجار يومي بينه وبين والدته بسبب هذه الفوضى. فما الحل؟

يتفق اختصاصيو علم نفس الطفل على ضرورة أن يكون للطفل في المنزل ركنه الخاص الذي يدرس فيه أو يلعب أو يقوم بهواياته كالرسم أو الأشغال اليدوية. ولكن هذا لا يعني بالضرورة أن يكون متفرّدًا بغرفة خاصة به وحده يعمل فيها كيفما يشاء مستخدمًا كل مساحتها بشكل فوضوي، بل أن يكون له فيها ركن خاص يعمل فيه. أما إذا كان في مقدور الأهل أن يخصصوا غرفة لأبنائهم يقومون فيها بالنشاطات الترفيهية والواجبات والأبحاث المدرسية فلا مانع، فهذا يتيح لهم مساعدة بعضهم، شرط أن يكون لكل واحد منهم ركنه الخاص حتى يستطيع التركيز على عمله. والركن الخاص يمكن أن يكون مكتبًا يمكن عزله بستائر أو حاجب ( بارافان) أو أي أثاث يوحي انفصال هذا الركن الخاص عن المساحة المتبقيّة من الغرفة.

- لماذا يحتاج الطفل إلى ركن خاص في غرفته أو في أي مكان في المنزل؟

إن تخصيص ركن لأعمال مختلفة يقوم بها الطفل يسمح له بأن يكون أكثر تنظيمًا والقيام بالعمل بحسب نوعه. ومكان العمل الأمثل يجب أن يسمح للطفل بممارسة كل هواياته. فحياة الطفل تدور حول نشاطات عدة قد لا يعتبرها الراشدون جزءًا من عمله الجدي، فيما كل نشاط يقوم به الطفل، بغض النظر عن نوعه، هو عمل بالنسبة إليه:

•يساعده في بناء فكره، واختبار العالم، وتطوير قدراته. •يمنحه الرغبة في التقدم في مجالات تبدو له غير ممتعة خصوصًا تلك المتعلّقة بالمدرسة.

فمثلاً حين يكون البحث المدرسي المطلوب من الطفل ابتكار مجلة، فهذا يتطلب منه نشاطًا فكريًا يتعلق بالفكرة والمواضيع التي يتضمنها، وهذه الأمور تتحقق في المكتب، فيما تصميمها وإخراجها يجب أن يكونا في المساحة المتعلقة بالإخراج. هذا الاختلاف في استعمال مساحة الركن الواحد يسمح للطفل بمتابعة تفكيره ودافعه للابتكار، بالمرور من المكتب إلى موقع الإنتاج.

وهكذا يفهم تدريجيًا أن إنتاج أي عمل يقوم به يجب التخطيط له، والتحضير له وتنظيمه. ولكن في البداية عليه أن يكون قادرًا على القيام بكل شيء في الوقت المناسب.

إذا لا يمكنه مثلاً الكتابة أثناء اللصق أو الرسم أو الطبع.

لذا يمكن تقسيم المكان المتوافر إلى أماكن عدة للقيام بالأمور الآتية:

•العمل منفردًا: مكتب.

•الإنتاج: محترف للرسم، وطاولة كبيرة...

•للنقاش وتبادل الأحاديث:

طاولة، كنبة كبيرة أو صغيرة.

فوائد مساحة منظمة لأدوات الطفل وجود المساحة الخاصة بأدوات الطفل لها أربع حسنات:

•يعرف أين يجد أشياءه الخاصة

•يتعلّم ترتيب أدواته •يعرف بسرعة ما لديه من أدوات ومواد

•يساعد تنظيم الأدوات وترتيبها الطفل

في بناء قدرته على تنظيم أفكاره وتنسيقها لتحقيق أهدافه الشخصية من الضروري أن تُرتّب الأدوات التي يستعملها الطفل بشكل واضح وتكون بمتناول يده. فبدل وضعها في جوارير كبيرة وفارغة تعمّها الفوضى، من المفضل أن تكون جوارير صغيرة وملائمة لكل غرض يضعه فيها. لذا ينصح بأن تنوع الأم بقطع الأثاث الخاصة بأشياء الطفل، مثل: جوارير، وعلب وخزانة وصندوق وحقيبة عُدة. وفي السوق اليوم أثاث خاص بالأطفال يأخذ في الاعتبار الأدوات التي يستعملها الطفل في يومياته. وقبل البدء بشراء هذا النوع من الأثاث على الأم والطفل تصوّر ما سوف يوضع في هذا الأثاث:

•ورق لاصق ملوّن تغلف به الجوارير أو رفوف الخزانة.

•شرائط لاصقة، ومسامير صغيرة وعلاّقات من كل الأحجام والأنواع.

•أوراق كبيرة وكرتون.

•صندوق. •أقلام رصاص وحبر.

•أدوات للرسم وأقلام تلوين.

•دفاتر و شرائط تسجيل وأسطوانات مدمجة.

•كمبيوتر.

•ويمكن الأم وضع تصور أو رسم بياني لترتيب الأثاث كما مهندس الديكور من دون أن تنسى إمكان إضافة أثاث مع الوقت.

سن الطفل

من المعلوم أن الطفل تتغير اهتماماته من سن إلى أخرى. فما كان يفعله في السادسة قد يختلف عما يفعله في التاسعة. إذن يختلف تنظيم المساحة المخصصة من طفل إلى آخر ومن سن إلى أخرى. فطفل في الثالثة لا يعمل مثل طفل في السابعة أو العاشرة. وهذه بعض الأفكار التي يمكن أخذها في الاعتبار.

•شروط العمل مختلفة.

•طريقة العمل مختلفة.

•حجم الطفل مختلف. فكثيرًا ما تهمل هذه المسألة، فحين يجلس الطفل على كرسي مرتفع جدًا أو منخفض جدًا لن يكون في وضعية مثلى ليرسم أو يكتب. وبدل أن تشتري الأم مكتبًا جميلاً رأته في مجلة، من المفضل شراء مكتب قابل للتعديل يرافق الطفل في نموه الجسدي.

•تنظيم الطفل الشخصي مختلف. •مواضيع الطفل مختلفة.

// مس فراتين

اخترنا لكي المزيد من أمومة وطفولة
 مستلزمات المواليد الجدد
مستلزمات المواليد الجدد
مستلزمات المواليد الجدد
'لا يوجد طفل أحمق، بل أهل حمق'
'لا يوجد طفل أحمق، بل أهل حمق'
عبارة استوقفتني

لبرنارد تريستان Les Parents Paresseux 'لا يوجد طفل أحمق، بل أهل حمق' من كتاب الأهل الكسالى

كثيرًا ما أسمع عبارة أحمق أو غبي ترددها أم أو أب على مسمعي طفلهما إلى درجة تصبح الحماقة أو الغباء والكسل نعت لصيق بالطفل. أما إذا سألت أحد الوالدين عن السبب فالإجابة الحاضرة دائمًا: «نال علامة متدنية في العلوم،...
اللحوم المعالجة تزيد خطر الإصابة بسرطان الدم بالأطفال
اللحوم المعالجة تزيد خطر الإصابة بسرطان الدم بالأطفال
أظهرت دراسة لعلماء جامعة هارفارد الأمريكية أن استهلاك الأطفال لكميات كبيرة من اللحوم المعالجة مثل الهوت دوج ( hot dogs ) يؤدى لزيادة خطر الإصابة بسرطان الدم في حين أن استهلاك الخضروات و منتجات الصويا يؤدى لانخفاض خطر الإصابة بالسرطان .

و تضمنت الدراسة ٥١٥ طفل حيث تم سؤالهم عن عاداتهم الغذائية .

...
اللعب هو العمل الذي يجيده الطفل
اللعب هو العمل الذي يجيده الطفل
وبوّابة دخوله إلى العالم الواقعي

يُمسك هاني سمّاعة الطبيب ويجس نبض أخيه رامي الذي يلعب دور المريض»... مشهد يلعبه معظم الأطفال: بنت تقلّد أمها أثناء احتضان دميتها، وصبي يقلد والده حين يدّعي أنه يقود السيارة، ومن منا لم يلعب «بيت بيوت» وهو طفل!

إنه اللعب الذي يقول عنه الكاتب الفرنسي رنيه شاتو: «اللعب هو عمل الطف...
اهمية تعليم الطفل احترام الذات
اهمية تعليم الطفل احترام الذات


تعد سنوات الطفولة المبكرة وقتا حرجا في تشكيل إحترامِ الذات. أثناء هذه السنوات يشكّل الأطفال إنطباعات هامة في الشخصية واحترام الذات بالاستناد إلى معاملة الأخرين لهم.

أطفال مع الذين يملكون إحساسا قويا بقيمتهم يعتبرون أكثر قدرة على مواجهات التحديات، فهم يؤمنون بقدرتهم على النجاح، ويرون النكسات حالات مؤقتة يمكنهم التغلُّ...
اضغط هنا لمشاهدة و تحميل جميع الافلام العربية من دجلو
مس فراتين 2010 - سياسة الخصوصية - جميع الحقوق محفوظة لــفراتين.نت© - تصميم و تطوير لوزد