ابحث في فراتين
مس فراتين > أمومة وطفولة > 'لم أستطع أن أسامح أبي، لأنه كان يضربني بالعصا'
مناقشة في منتديات فراتين ارسال لصديقة انشري
ميك اب  مودة العناية بالشعر  العناية بالبشرة الرشاقة أمومة وطفولة المجوهرات عطور

اشترك في قائمة مس فراتين البريدية وسوف نرسل لكم كل جديد

اكتب بريدك:
ضع ايميلك في الاعلى و اضغط على اشتراك
بعد ذلك سوف نرسل لك ايميل تاكيد, اضغط على الرابط في الايميل وسوف يتم تفعيلك

'لم أستطع أن أسامح أبي، لأنه كان يضربني بالعصا'

مس فراتين - «لم أستطع أن أسامح أبي في أي يوم من الأيام لأنه كان يضربني بالعصا حين كنت صغيرًا»

أنطوان تشيخوف

قبل قرن كتب الطبيب والأديب الروسي «أنطوان تشيخوف» بدأ أبي بتعليمي، أو بعبارة أبسط بدأ يضربني قبل أن أبلغ الخامسة من عمري». «كان أول ما يخطر لي حين أستيقظ في الصباح هو: هل سأُضرب اليوم؟» إنه العنف الجسدي الذي لم يستطع تشيخوف أن يسامح والده عليه رغم أنه ربما قد وجد له ألف عذر وعذر، كما يبدو في كتاباته عمومًا.

والمفارقة أن تشيخوف لكثرة اقتناعه أن ضرب أبيه أمر طبيعي ومن المسلّمات يفعله كل الآباء، اتهم أحد أصدقائه في المدرسة بالكذب عندما قال إنه لم يُضرب قط في البيت.‏

إذا اعتبرنا اليوم ونحن في القرن الحادي والعشرين، أن الضرب كان أسلوب الأهل التربوي حتى فترة ليست ببعيدة، إلا أننا لا يمكن أن نجد له عذرًا راهنًا، كما لا يمكن أن نجد مبرّرًا للمثل الشعبي اللبناني الذي كان وللأسف لا يزال يقوله بعض الآباء للمعلم: «إلك اللحمات وإلنا العظمات».

وكأن هذا التلميذ الصغير الذي لا حول و لا قوّة له، يحمل كل خطايا البشرية حتى قبل أن يخطو خطوة واحدة نحو العالم الحقيقي خارج المنزل، ويكتسب جزءًا من هذه الخطايا. الثابت في علمي النفس والاجتماع أن العنف يوّلّد العنف، والطفل المعنّف يعنّف زميله في الصف لأنه لا يعرف طريقة أخرى ليعبّر عما يخالجه، ويصبح مراهقًا مضطرب الشخصية غير واثق بنفسه يكذب ليحمي نفسه، فيكون راشدًا فاقد الرشد، يضرب زوجته وأبناءه لمجرّد أن يغضب، أو الأصح لأن لديه عنف مزمن.

ورغم حملات التوعية واقتناع الكثير من الآباء المعاصرين أن العنف الجسدي ليس حلاً تربويًا لا نزال نسمع عن أطفال ومراهقين معنّفين. ومبرّر هذا العنف عبارة يكاد يكرّرها معظم الأهل المُعنِّفين: «أفقدني أعصابي، لم أستطع السيطرة على غضبي...».

ولكن هل فكّر هذا الأب أو هذه الأم أن طفلهما، غالبًا، ليس المسؤول عن غضبهما، وأنه الوعاء الهش الذي يفرغان فيه كل كبتهما، ولا يمكن ترميمه إذا ما تحطّم، وإن رُمّم يكون مشوّهًا.

وفي المقابل هناك عنف من نوع آخر أقسى وأشدّ وطأة وهو العنف المعنوي، حين يهين الأهل طفلهم بكلمات جارحة وقاسية وأحيانًا من باب المزاح، فكم مرّة نسمع عبارة: «غبي لا يمكن أن تنجح في حياتك، فاشل".، أحيانًا على مرأى ومسمع الآخرين، وأحيانًا أخرى في ما بينهما»، والمفارقة، ربما عن جهل يظن بعض، الأهل أن هذا النوع من العبارات يكون حافزًا للنجاح، ربّما قد ينجح في المدرسة، ولكن الأكيد أنه يفشل في المجتمع، لأن أقرب الناس إليه أفقدوه ثقته بنفسه، وأهانوا وجوده، فكيف يثق بالغرباء!.

فكم مرّة نجد بعض الراشدين يتذكّرون أول ضربة حزام من أبيهم ويسخرون من الحادثة ويطلقون النكات عليها وكأنها، طرفة من نوادر جحا، بينما يُلاحظ أن من يتذكّر إهانة والديه يبدو عليه الحزن أو الغضب أحيانًا إلى درجة تبرق عيناه معها بالدمع.

صحيح أن مهمة الأهل اليوم أصبحت أكثر صعوبة، وأنهم يفعلون كل ما في وسعهم لتأمين حياة كريمة لأبنائهم، ولكن عليهم أن يتذكّروا أن هناك خيطًا رفيعًا بين الحزم والقسوة، وبين السلطة والتسلط، والأبناء عمومًا والمعنّفون خصوصًا قد يسامحون ولكنهم لا ينسون.

وهم كما يقول الأديب الفرنسي هونوريه دو بالزاك: «في حياة العائلة سوف تأتي اللحظة التي يصبح فيها الأبناء إما إراديًا أو لا إراديًا قضاة أهلهم».

// مس فراتين

اخترنا لكي المزيد من أمومة وطفولة
ماما لماذا نبكي عندما نقطّع البصل؟
ماما لماذا نبكي عندما نقطّع البصل؟
عندما نبدأ بتقطيع البصل شرائح، فإننا نتلف خلاياه ونحرر مادة كبريت ألليل ( Allyl Sulfate) التي تثير الغدة الدمعية التي هي جزء مهم من أجزاء العين والمسؤولة عن صنع الدمع والمحافظة على إبقاء العين رطبة. وهكذا تدمع العينان عند تقطيع البصل أو استنشاق رائحته، فالمادة المثيرة تختلط بماء الدمع الموجود على سطح قرنية العين وتولد سائلاً عاقصًا. وكلما از...
البنت سر أمها حتى في اساليب تربية الاطفال
البنت سر أمها حتى في اساليب تربية الاطفال
هناك تعبير شائع يقول بأن "البنت سر أمها"، وهذا ما اثبتته هذه الدراسة، التي تقترح بأن الامهات الجدد غالبا ما يتبعن اساليب امهاتهن عند رعاية اطفالهن. حلّل باحثون من جامعة ولاية أوهايو نتائج مسحِ شمل على 1,133 آباء جدد طلب منهم الاجابة على اسئلة مثل كم مرة صفعوا أبنائهم الإسبوع الماضي، وكم مرة أظهروا المودّةَ لأطفالهم ومدحوهم، وكم مرة قَرأوا لاطف...
ما هي الوضعية الأفضل للمرأة الحامل أثناء نومها؟
ما هي الوضعية الأفضل للمرأة الحامل أثناء نومها؟
تتعرض المرأة أثناء فترة الحمل للكثير من المشاكل والصعوبات التي تواجهها في حياتها الطبيعية اليومية، وذلك بسبب حجم التغيرات الكبير الذي طرأ على جسمها من الداخل والخارج؛ وإن من أبرز المشاكل التي تسبب لها الأرق والتعب هي مشكلة انعدام النوم المريح الذي تفتقده المرأة الحامل مع دخولها الشهر الخامس من الحمل بسب ازدياد حجم البطن يوماً بعد يوم وكلما كبر حجم ...
 الاستعدادات التي لم تفكري بها لاستقبال المولود الجديد
الاستعدادات التي لم تفكري بها لاستقبال المولود الجديد
تعتقد الكثير من النساء بأن الولادة أمر طارئ يحدث فجاءة، أو حتى لو كانت ولادة قيصرية فهي أمر عابر لا يحتاج إلى مجهود في التحضير والاستعداد، فما دامت قد حضرت غرفة الطفل الجديد، وتأكدت من أن الملابس نظيفة ومرتبة، ومن أن مقعد الطفل جاهز في السيارة فقد انتهى دورك.

ولكن هذا ليس كل شيء، وفقا للمجلس الامريكي لاطباء الولادة والتوليد، فأن الأم ...
  السوائل تحمى الحوامل من الإمساك
السوائل تحمى الحوامل من الإمساك
أفاد باحثون بأن السيدات الحوامل يمكنهم تفادي التعرض للإمساك المزعج بكل سهولة ويسر، وذلك عن طريق إتباع نظام غذائي كامل العناصر الغذائية وشرب الماء بشكل وافر مع الحركة بصفة منتظمة.

وينصح الباحثون الحوامل بتناول بذر الكتان الذي تم نقعه جيداً أو نخالة "ردة" القمح مع تناول السوائل بكثرة، حيث ثبتت فعاليتها في تنشيط الأمعاء لدى الأشخاص الذي يع...
اضغط هنا لمشاهدة و تحميل جميع الافلام العربية من دجلو
مس فراتين 2010 - سياسة الخصوصية - جميع الحقوق محفوظة لــفراتين.نت© - تصميم و تطوير لوزد